الملتقى التربوي
admin@sef.ps | 0595555525 || Facebook
 
Society of Education Forum

تواصل معنا

عند رؤيتك لمشاركة سيئة فضلا  انقر على هذه الأيقونة تقرير بمشاركة سيئة والتي تظهر  في محتوى المشاركة .. وسنقوم نحن باللازم فورا ،، شكرا لمساعدتكم .

إعلانات أخرى

الدولية للالمنيوم ..شارع الصناعة مفترق المستشفى الاردني

 

العودة   الملتقى التربوي © > :: ملتقيات عامة :: > الملتقى الإســـلامي > فتاوي وأحكام
فتاوي وأحكام فتاوي وأحكام

جديد المواضيع

حكم قتل الاب لابنة؟؟؟ منقول

السؤال : ما حكم قتل الاب لابنه؟ الاجابة: د. بسطامي محمد سعيد بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين‏ هناك رأيان في هذه المسألة : ‏ أولا: يرى أبو حنيفة والشافعى وأحمد أنه

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
كاتب الموضوع أبو الوليد 77 مشاركات 3 المشاهدات 7886  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق |
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-20-2010, 12:03 AM
الصورة الرمزية أبو الوليد 77
أبو الوليد 77
+ قلم جديد +
 
 


أبو الوليد 77 غير متصل


 

السؤال : ما حكم قتل الاب لابنه؟

الاجابة: د. بسطامي محمد سعيد

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين‏

هناك رأيان في هذه المسألة : ‏
أولا: يرى أبو حنيفة والشافعى وأحمد أنه إذا كان القتيل جزءًا من القاتل امتنع الحكم بالقصاص ويكون القتيل ‏جزءًا من القاتل إذا كان ولده فإذا قتل الأب ولده عمدًا فلا يعاقب على قتله بالقصاص؛ لقوله عليه السلام: "لا ‏يقاد الوالد بولده"، ولقوله: "أنت ومالك لأبيك". والحديث الأول صريح فى منع القصاص، والحديث الثانى ‏وإن لم يكن صريحًا فى منع القصاص إلا أن نصه يمنع منه لأن تمليك الأب ولده وإن لم تثبت فيه حقيقة ‏الملكية تقوم شبهة فى درء القصاص إذ القاعدة فى الشريعة "درء الحدود بالشبهات". والشبهة في هذه ‏الحالة.‏
والعقوبة في هذه الحالة هي أن يدفع القاتل الدية بدلا عن إعدامه، ‏
ثانيا: يخالف مالك الفقهاء الثلاثة، ويرى قتل الوالد بولده كلما انتفت الشبهة فى أنه أراد تأديبه أو كلما ثبت ‏ثبوتًا قاطعًا أنه أراد قتله، فلو أضجعه فذبحه أو شق بطنه أو قطع أعضاءه فقد تحقق أنه أراد قتله وانتفت ‏شبهة أنه أراد من الفعل تأديبه ومن ثَمَّ يقتل به، أما إذا ضربه مؤدبًا أو حانقًا ولو بسيف أو حَذَفَه بحديدة أو ‏ما أشبه فقتله فلا يقتص منه لأن شفقة الوالد على ولده وطبيعة حبه له تدعو دائمًا إلى الشك فى أنه قصد ‏قتله، وهذا الشك يكفى لدرء الحد عنه فلا يقتص منه، وإنما عليه دفع الدية.‏

ولعله من هذا العرض المختصر يتضح إن إسقاط عقوبة الإعدام هي الحال الغالب في جريمة القتل العمد، كما ‏أنها ليست عقوبة في كل أنواع القتل الأخرى من القتل الخطأ أو القتل شبه العمد. فالأعدام اقصى عقوبة ‏تطبق في حالة واحدة تقتضيها طبيعة الجريمة وكونها مع سبق الإصرار بالإضافة إلى رغبة أهل المقتول في ‏الثأر من القاتل بإعدامه، فيكون الإعدام في هذه الحالة إطفاء لنار الثأر هذه، ودفعا لأية دوافع للإنتقام مما قد ‏يتولد منه جرائم أخرى فيكون في ذلك استتباب للأمن وإبقاء لحياة الناس كما قال تعالى: (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ ‏حَيَاةٌ يَا أُولِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) البقرة: 179.‏
والله اعلم.‏

October 20th, 2010


 

 

 

 


اذكر الله ...

قديم 10-20-2010, 12:09 AM   #2
أبو الوليد 77
+ قلم جديد +
 

الصورة الرمزية أبو الوليد 77

 

رقم العضوية : 88470

تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2009

الإقامة: غزة

عدد الردود : 7

عدد المواضيع : 1

المجموع : 8

المهنة : معلم لغة انجليزية

أبو الوليد 77 is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)



السؤال: ما حكم قتل الاب لابنه؟؟
د. بسطامي محمد سعيد
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين


‏وهناك رأيان في هذه المسألة : ‏
أولا: يرى أبو حنيفة والشافعى وأحمد أنه إذا كان القتيل جزءًا من القاتل امتنع الحكم بالقصاص ويكون القتيل ‏جزءًا من القاتل إذا كان ولده فإذا قتل الأب ولده عمدًا فلا يعاقب على قتله بالقصاص؛ لقوله عليه السلام: "لا ‏يقاد الوالد بولده"، ولقوله: "أنت ومالك لأبيك". والحديث الأول صريح فى منع القصاص، والحديث الثانى ‏وإن لم يكن صريحًا فى منع القصاص إلا أن نصه يمنع منه لأن تمليك الأب ولده وإن لم تثبت فيه حقيقة ‏الملكية تقوم شبهة فى درء القصاص إذ القاعدة فى الشريعة "درء الحدود بالشبهات". والشبهة في هذه ‏الحالة.‏
والعقوبة في هذه الحالة هي أن يدفع القاتل الدية بدلا عن إعدامه، ‏
ثانيا: يخالف مالك الفقهاء الثلاثة، ويرى قتل الوالد بولده كلما انتفت الشبهة فى أنه أراد تأديبه أو كلما ثبت ‏ثبوتًا قاطعًا أنه أراد قتله، فلو أضجعه فذبحه أو شق بطنه أو قطع أعضاءه فقد تحقق أنه أراد قتله وانتفت ‏شبهة أنه أراد من الفعل تأديبه ومن ثَمَّ يقتل به، أما إذا ضربه مؤدبًا أو حانقًا ولو بسيف أو حَذَفَه بحديدة أو ‏ما أشبه فقتله فلا يقتص منه لأن شفقة الوالد على ولده وطبيعة حبه له تدعو دائمًا إلى الشك فى أنه قصد ‏قتله، وهذا الشك يكفى لدرء الحد عنه فلا يقتص منه، وإنما عليه دفع الدية.‏
ولعله من هذا العرض المختصر يتضح إن إسقاط عقوبة الإعدام هي الحال الغالب في جريمة القتل العمد، كما ‏أنها ليست عقوبة في كل أنواع القتل الأخرى من القتل الخطأ أو القتل شبه العمد. فالأعدام اقصى عقوبة ‏تطبق في حالة واحدة تقتضيها طبيعة الجريمة وكونها مع سبق الإصرار بالإضافة إلى رغبة أهل المقتول في ‏الثأر من القاتل بإعدامه، فيكون الإعدام في هذه الحالة إطفاء لنار الثأر هذه، ودفعا لأية دوافع للإنتقام مما قد ‏يتولد منه جرائم أخرى فيكون في ذلك استتباب للأمن وإبقاء لحياة الناس كما قال تعالى: (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ ‏حَيَاةٌ يَا أُولِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) البقرة: 179.‏

والله اعلم.‏

 

أبو الوليد 77 غير متصل  
قديم 10-20-2010, 12:49 PM   #3
صناع الامل
+قلم دائم الاحتراف+
 

الصورة الرمزية صناع الامل

 

رقم العضوية : 91895

تاريخ التسجيل: 26 - 8 - 2009

الإقامة: وســطــى آلآبـــــآء وآلـــشــموخ

العمر: 19

عدد الردود : 3159

عدد المواضيع : 112

المجموع : 3,271

المهنة : حآليآ بلآ مهنة ،،،

صناع الامل is on a distinguished road
الأصدقاء: (28)


افتراضي

 

صناع الامل غير متصل  
قديم 10-20-2010, 02:11 PM   #4
إم عمر
ربة بيت / خريجة تربية
 

الصورة الرمزية إم عمر

 

رقم العضوية : 40642

تاريخ التسجيل: 3 - 9 - 2008

الإقامة: في غزة أرض العزة

عدد الردود : 7023

عدد المواضيع : 426

المجموع : 7,449

المهنة :

إم عمر is on a distinguished road
الأصدقاء: (110)


افتراضي

 

إم عمر غير متصل  
إضافة رد


جديد مواضيع قسم فتاوي وأحكام
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

... اذكر الله

 
الساعة الآن 10:20 PM بتوقيت القدس

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
SEO by FiraSEO v3.1 .دعم Sitemap Arabic By
 
   

 

 

 
 

الاتصال بنا | الرئيسة | الأرشيف | بيان الخصوصية |   الأعلى