الملتقى التربوي
admin@sef.ps | 0595555525 || Facebook
 
Society of Education Forum

تواصل معنا

عند رؤيتك لمشاركة سيئة فضلا  انقر على هذه الأيقونة تقرير بمشاركة سيئة والتى تظهر  في محتوى المشاركة .. وسنقوم نحن باللازم فورا ،، شكرا لمساعدتكم .

إعلانات أخرى

الدولية للالمنيوم ..شارع الصناعة مفترق المستشفى الاردني

 
العودة   الملتقى التربوي © > ::: إدارة ومناهج ::: > المرحلة الأساسية العليا من السابع حتى التاسع الإعدادي > اللغة العربية
اللغة العربية ( المرحلة الأعدادية)

جديد المواضيع

 

 

شرح و تحليل درس يافا الجميلة للصف الثامن

يافا الجميلة أولا : من ناحية المضمون : q الفكرة العامة :

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
كاتب الموضوع جمعة أبوعودة مشاركات 17 المشاهدات 38449  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق |
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-30-2011, 01:56 AM
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
+قلم دائم الاحتراف+
 
 



جمعة أبوعودة غير متصل

افتراضي


 

يافا الجميلة
أولا : من ناحية المضمون :

q الفكرة العامة :
جمال يافا وكرم أهلها يذكران الشاعر بوطنه وبالهموم العربية المشتركة والأمل في المستقبل.
q الأفكار الرئيسة :
- الشاعر ينزل بيافا في يوم ماطر فيدهشه جمالها . (1 -2)
- وصف لجمال يافا ( موقعها على البحر وبياراتها ) . (3-4)
- كل المدن الفلسطينية –كيافا –جمالا . (5-6 )
- الشاعر قادم من بغداد طائرا . ( 7 )
- الشاعر يرفض التمزق والتفرقة بين الأقطار العربية . (8 -13)
- الشاعر يقدر حسن استقبال وضيافة الشعب الفلسطيني . (14 - 16)
- الهموم والتاريخ والأمل في مستقبل افضل توحد الشعوب العربية . (17 - 20)
- عودة الشاعر إلى وطنه . (21 - 22)
q الحقائق :
- يافا مدينة فلسطينية . ( حقيقة تاريخية وجغرافية )
- تقع مدينة يافا على البحر . (حقيقية جغرافية )
- البيارات تحيط بيافا . ( حقيقية جغرافية )
- الوطن العربي مقسم إلى دول . (حقيقية سياسية )
- يتحدث العرب في وطنهم باللغة العربية . (حقيقة تاريخية ولغوية )
q الآراء :
وقفت موزع النظرات / لطرفي في مغانيها انسياب / موج البحر يغسل أخمصيها / بالأنواء تغتسل القباب بياراتها ضربت نطاقا / يخططها كما رسم الكتاب / قد أخذت بسحر يافا / أتراب ليافا تستطاب / فلسطين ونعم الام / بناتك كلهن خوذ كعاب / أقلتني من الزوراء ريح / حلق بي عقاب/ طبق الأرج الثنايا / فتح من جنان الخلد باب / لاح اللد منبسطا عليه من الزهرات يانعة خضاب / نظرت مقلة غطى عليها من الدمع الظليل بها حجاج / ما أحير سوى عتاب / لست بعارف لمن العتاب / أحقا بيننا اختلفت حدود/ وما اختلف الطريق ولا التراب / ولا افترقت وجوه عن وجوه / ولا الضاد الفصيح ولا الكتاب / يا داري إذا ضاقت ديار / يا صحبي إذا قل الصحاب / شفيعي عندهم أدب لباب / لم يمنوا بما لطفوا علي ولم يحابوا / ثقوا أنا توحدنا هموم مشاركة / يجمعنا المصاب / تشع كريمة في كل طرف عراقي طيوفكم العذاب / وسائله دما في كل قلب عراقي جراحكم الرغاب / يزكينا من الماضي تراث/ وفي مستقبل جذل نصاب / ضقت ذرعا به / اشتف مهجتي الذهاب / من أهلي إلى أهلي رجوع / من وطني إلى وطني إياب .

q المفاهيم :
الوطن ، التراث
q المبادئ :
- الحدود السياسية بين البلدان العربية لا تفرق بين شعوبها.
- توحد الشعوب الوطن العربي الهموم المشتركة والتاريخ الواحد والأمل في مستقبل أفضل .
q القيم والاتجاهات :
- رفض الحدود المصطنعة بين الدول العربية .
- إقامة علاقات صداقة بين شعوب الوطن العربي .
- التصدي لكل محاولة اعتداء على أي قطر عربي .
- تعرف مشاكل كل قطر عربي وتقديم الحلول لها .
q المواقف :
-موقف الشاعر من يافا وأخواتها : أحس بجمالها : ( لطرفي في مغانيها انسياب / موج البحر
يغسل أخمصيها / بالأنواء تغتسل القباب / بياراتها يخططها كما
رسم الكتاب / أخذت بسحر يافا / بناتك كلها خوذ كعاب / طبق
الأرج الثنايا / فتح من جنان الخلد باب / عليه من الزهرات
يانعة خضاب ) .
-موقف الشاعر من أهل فلسطين : أحس بالتلاحم وحسن الضيافة : ( يا صحبي إذا قل الصحاب /
يا متسابقين إلى احتضاني / لم يمنوا بما لطفوا علي ولم يحابوا /
من أهلي إلى أهلي رجوع).
-موقف الشاعر من تمزق العالم العربي : رفض الوضع القائم : ( أحقا بيننا اختلفت حدود وما
اختلف الطريق ولا التراب / ولا افترقت وجوه عن وجوه / ولا
الضاد الفصيح ولا الكتاب / من وطني إلى وطني إياب ).
-موقف شعب العراق من أهل فلسطين : الإحساس بالهموم المشتركة : ( ثقوا أنا توحدنا هموم
مشاركة ويجمعنا مصاب ، يزكينا من الماضي تراث / وفي
مستقبل جذل نصاب / من وطني إلى وطني إياب ) .

ثانيا : من حيث الشكل :

q المفردات الجديدة : ( بالإضافة لما فسر في الكتاب )
تمطر/ انسياب / تستطاب / عقاب / الخلد / يانعة / خضاب / شفيعي / طرف / جذل / اشتف

q التراكيب :
حط بـ / وقفت في / تغتسل بـ / أخذت بـ / أقلتني من/ أقلتني إلى /حلق بـ / فتح من / منبسطا على/ نظرت بـ / غطى على / غطى من / عتاب لـ / افترقت عن / متسابقين إلى / يمنوا بـ / لطفو على / تشع في/ سائلة في / يزكينا من/ خلقت بـ / رجوع من / رجوع إلى / إياب من / إياب إلى .
q الأساليب :
- التوكيد : بـ ( قد ) : قد أخذت بسحر يافا .
بـ ( كل ) : بناتك كلها خود.
بـ ( المفعول المطلق ) : حقا بيننا .
بـ (أن) : أنا توحدنا هموم .
بـ (القصر) : ما أحير سوى عتاب.
بـ (القسم) : لئن حم الوداع .
بـ ( تقديم ما حقه التأخير): بيافا يوم حط به الركاب / لطرفي في مغانيها انسياب /
بالأنواء تغتسل القباب / حلق بي عقاب / فتح من جنان
الخلد الباب / من الدمع الظليل بها حجاب / تشع كريمة...
طيوفكم / وسائلة جروحكم / في مستقبل جذل نصاب /
- النداء : فلسطين../ يا داري../ يا متسابقين../ يا صحبي../ يا غر السجايا ../
- الشرط : لما طبق الأرج..نظرت / إذا ضاقت ديار../ إذا قل الصحاب../ إن حم الوداع../
- النفي: بـ ( ما ) : ما أحير / وما اختلفت الطريق .
بـ ( لم ) : لم يحنوا / لم يحابوا .
بـ ( ليس ) : لست بعارف ../
بـ ( لا ) : ولا التراب / ولا افترقت../ ولا الضاد../ ولا الكتاب..
-الاستفهام : أحقا بيننا اختلفت..
- الأمر : ثقوا..
- المدح: نعم الأم..
q دلالة الألفاظ :
وقفت موزع النظرات / حلق بي عقاب / فتح من جنان الخلد باب / الدمع الظليل / الضاد الفصيح / إذا ضاقت ديار/ متسابقين إلي احتضاني/ مغانيها / انسياب.
q الأنماط اللغوية :
ـــــــــــــــــــ

q ألوان الجمال :
بيافا يوم حط بها الركاب / وقفت موزع النظرات/ لطرفي في مغانيها انسياب / موج البحر يغسل أخمصيها / بالأنواء تغتسل القباب/ بياراتها ضربت نطاقا / يخططها كما رسم الكتاب/ أخذت بسحر يافا / أتراب ليافا تستطاب / فلسطين ونعم الأم / بناتك كلها خود كعاب / أقلتني من الزوراء ريح / حلق بي عقاب / طبق الأرج الثنايا / فتح من جنان الخلد باب / لاح اللد منبسطا / عليه من الزهرات يانعة خضاب / مقلة غطى عليها من الدمع الظليل بها حجاب / اختلفت حدود / ما اختلف الطريق / ولا افترقت وجوه عن وجوه / ولا الضاد الفصيح ولا الكتاب / إذا ضاقت ديار / شفيعي عندهم أدب لباب / يا غرّ السجايا / توحدنا هموم/ يجمعنا مصاب / تشع طيوفكم العذاب / وسائلة دما في كل قلب عراقي جروحكم/ يزكينا من الماضي تراث/ مستقبل جذل / حم الوداع / ضقت ذرعا به / اشتف مهجتي الذهاب.

q التكامل مع فروع اللغة :
- قواعد اللغة :
- نائب الفاعل : حط بها ركاب / رسم الكتاب / أخذت بسحر يافا / فتح باب.
- الحال : وقفت موزع النظرات/ لاح اللد منبسطا / يانعة خضاب/ تشع كريمة
- جزم المضارع : لم يحنوا / لم يحابوا.
- المدح : فلسطين نعم الأم .
- التوكيد المعنوي : بناتك كلها خود كعاب.
- الشرط : لما طبق الأرج الثنايا..وقفت / إذا ضاقت ديار../ إذا قل الصحاب..
- النداء : فلسطين/ يا داري../ يا صحبي../ يا متسابقين../ يا غر السجايا../
- اسم الفاعل : عارض / منبسطا / يانعة / عارف / متسابقين/ مشاركة/ سائلة / ماضي/
- اسم المفعول : موزع.
- المصدر: انسياب / نطاق / سحر/عتاب / أدب / تراث / الوداع / ذهاب / رجوع / إياب.
-الإملاء :
الألف المتطرفة : دجا / يافا / الثنايا /غطى / السجايا.
- الخط :
حروف( الجيم والحاء والخاء).
ولما طبق الأرج الثنايا وفتح من جنان الخلد باب
-التعبير :
يكتب الطالب تقريراً عن مدينة يافا .

التحليل النقدي ( القراءة الناقدة )
q أهمية الموضوع:
يافا عروس البحر الأبيض وقلبه النابض ، موطن الجمال والحب والعطاء ، ومحط الزائرين والمستجمين ، كلمت ونزفت كغيرها من المدن الفلسطينية ، ولا زال بعض أهلها يقطنونها ، رغم ما يحيط بهم من حقد وظلم وشر ، ووطننا العربي أشلاء ممزقة ، يكاد يلفظ أنفاسه الأخيرة ، ومرضه في حكامه ومسئوليه ، لا في شعبه ، فالشعب لا يعترف بالحدود الفاصلة ، فينبض بقلبه دم عربي واحد ، رغم المسافات والمساحات .
q الأفكار:
تدور أفكار النص حول فكرتين رئيستين ، الأولى : زيارة الشاعر لمدينة يافا ووصف جمالها وكرم أهلها ، والثانية : إيمان الشاعر بالقومية العربية ووحدة الأرض العربية والشعب العربي.
يبدأ النص بوصول الشاعر إلى يافا جوا مستقبلاً بمطرها ( تمطر عارض ودجا سحاب ) ووقوفه مبهوراً أمام جمالها : جمال بيوتها وجمـال موقعها (موج البحر يغسل أخمصيها ) و( بالأنواء تغتسل القباب ) وخصوبة تربتها ( وبياراتها ضربت نطاقا يخططها كما رسم الكتاب ) ، ويعترف بأن مدن فلسطين الأخرى بجمال يافا ( فلسطين ...بناتك خود كعاب ) ، وينهي مجموعته الأولى ببيت لا يتناسب زمنيا مع باقي أبيات النص ، بل هو أسبقها فهو يتحدث فيه عن كيفية وصوله إلى يافا (أقلتني من الزوراء ريح إلى يافا وحلق بي عقاب ).
ويعود للوقوف والتمتع بجمال بيارات يافا ، يشتم عبيرها (طبق الأرج الثنايا ) وطيب مزروعاتها (فتح من جنان الخلد باب ) ، وإشرافها على مدينة ( اللد )المجاورة الممتدة ( الزهرات يانعة خضاب )ويذكره هذا الجمال بجمال موطنه العراق وبالتمزق الحادث للوطن العربي فتمتلئ عيناه بالدموع ( نظرت مقلة غطى عليها من الدمع الظليل بها حجاب ) ويعترف أنه لا يمتلك أمام هذه الأجزاء المصطنعة إلا العتاب الذي يحار لمن يقدمه أ للشعوب أم للحكام و يتساءل ( أحقا بيننا اختلفت حدود ) مع أن المتأمل يرى الأرض نفسها ( ما اختلفت الطريق ولا التراب ) ويرى الدم العربي عينه ( ولا افترقت وجوه عن وجوه ) واللغة نفسها (ولا الضاد الفصيح ولا الكتاب ).
ولا يبقى الشاعر همومه داخله ، بل يتوجه بالحديث إلى وطنه وأهله في يافا ( فيا داري إذا ضاقت ديار ) و( يا صحبي إذا قل الصحاب ) الذين خرجوا بكل حبهم ومشاعرهم لاستقباله والترحيب به (يا متسابقين إلى احتضاني ، شفيعي عندهم أدب لباب ) يدفعهم لذلك الإحساس بالأخوة والانتماء فلم يشعر أو يشعروا بالتكلف أو بالمن ( لم يمنوا بما لطفوا علي ولم يحابوا ) يتوجه إليهم بقناعاته ( توحدنا هموم مشاركة ويجمعنا مصاب ) وجمـال العراق يعكس جمالكم ( تشع كريمة في كل طرف عراقي طيوفكم العذاب ) وآلامكم هي آلام العراق ( وسائلة دما في كل قلب عراقي جروحكم الرغاب ) فنحن يجمعنا معا ماض مجيد ( يزكينا من الماضي تراث ) وأمل في مستقبل أفضل ( وفي مستقبل جذل نصاب ).
وعندما يحين وقت العودة إلي العراق يضيق بالوداع ( لئن حم الوداع فضقت ذراعا به ) ويفقد مهجته (اشتف مهجتي الذهاب ) ، وعزائه أنه يتنقل بين أهله وعبر وطنه ( فمن أهلي إلى أهلي رجوع ، ومن وطني إلى وطني إياب) .
q الأسلوب وطريقة العرض:
اعتمد شاعرنا في نصه -كما في غيره من النصوص – قوة اللفظة وإيحاءاتها وجزالة الأسلوب وغناه بالصور التعبيرية .
يبدأ شاعرنا نصه بالجار والمجرور ( بيافا ) ليوجه انتباه واهتمام السامع إلى أن حديثه سيكون عنها ، وشبه الجملة ( بيافا ) يتعلق بالفعل ( تمطر ) لا بالفعل ( حط ) ولو أعيد ترتيب مفردات البيت لكان ( تمطر بيافا عارض ودجا سحاب يوم حط بها الركاب ) فيوم وصول الشاعر ليافا كان الجو ماطرا ، و ( حُط ) فعل مبني للمجهول ، لمعرفة الفاعل الضمنية ولعدم أهمية ذكره ، و(الركاب ) تعني ( الراحلة ) أي الواحدة مـن الإبل واستعارها للطائرة ، ولذا وفـق الكاتب في استخـدام ( حط )التي تعني هبط ونزل والتي تتلاءم مع الطائرة ، في هذا اليوم ( تمطر عارض ) ،و( تمطر ) على وزن (تفعّل )الذي من معانيه حصول الفعل مرة بعد مرة أي تكرار المطر و( العارض ) السحاب المعترض في الأفق و ( دجا سحاب ) أظلم وهذا مؤشر على كثافته وكثرة ما يحمل من ماء وكذا على امتداده ، ونتساءل : هل كان الجو ماطراً حقيقة يوم قدوم الشاعر ؟ أم هي إشارة إلى أنه قدم جالباً الخير معه ؟ ولعل قصد الشاعر استقبال ( يافا ) له بالخير و الكرم والعطاء ، ورمز لكرم الضيافة بغزارة الأمطار.
ويقول ( وقفت موزع النظرات فيها ) منتقلا للحديث عن جمال يافا والوقوف هنا معنوي لا مادي ، بمعنى تأملت وعاينت ، و( موزع النظرات )هنا لا تفيد الحيرة والتشتت بل الانبهار فهو ينقل نظراته من موقع جميل إلى آخر ووفق في استخدام ( فيها ) فنقل النظر كان محصورا داخل مواطن جمال ( يافا ) ويكمل ( لطرفي في مغانيها انسياب ) و ( الطرف ) العين وقد تستعمل مجازا بمعنى النظر و( المغاني ) المنازل التي غني أهلها بها عن سواها والكلمة تشير إلى غنى ساكنيها ورضاهم كما تشير إلى تمسكهم بمدينتهم وعدم رغبتهم في تركها والهجرة عنها و( انسياب ) تعني امتداد ، في إشارة إلى اتساع المدينة وامتداد مبانيها الجميلة كما تحمل سهولة وانبساط الأرض ، وجملة ( لطرفي في مغانيها انسياب ) اسمية قدم الخبر وأخر المبتدأ وتقع في محل نصب حال ثانية للفاعل في ( وقفت ) .
ويكمل في وصف يافا وجمالها بقوله ( وموج البحر يغسل أخمصيها ) فهي ملكة محبوبة يتسابق لرعايتها والعناية بها الجميع ، فالبحر يرسل موجه لخدمتها بغسل قدميها توددا لها وحبا وأخمص القدم باطنها الذي يرتفع فلا يلامس الأرض ، و ( بالأنواء تغتسل القباب ) ، والأنواء الأمطار الشديدة والباء في ( بالأنواء) للاستعانة فالقباب تستخدم الأمطار الشديدة لغسل قبابها في إشارة إلى شدة نظافتها وطهارتها ونقائها وحرصها على الظهور بأبهى صورة .
ويظهر جمال ( يافا ) أيضا في مزارعها ( وبياراتها ضربت نطاقا يخططها كما رسم الكتاب ) فبيارات يافا تحيط بها كالنطاق ( الحزام ) وضمير الغائبة الهاء ( يخططها ) قد يعود على البيارات فيقسمها بما بين أشجارها من ممرات طولية وعرضية إلى أجزاء تكسبها رونقا وجمالا ، وقد يعود الضمير على ( يافا ) فالبيارات تحيط بها وتتخللها وكأنها تقسمها إلى أحياء متناسقة ، ونحن إلى الرأي الأول أميل الذي يتوافق مع كون بياراتها نطاقا يحيط بها . ويشبه شاعرنا الخطوط في بياراتها كرسم في كتاب ، ويؤكد الشاعر أن ( موزع النظرات ) دليل إعجاب بقوله (قد أخذت بسحر يافا ) ، وأخذت – هنا - بمعنى استولى علي وشدهت بجمال يافا ، بل و( بأتراب ليافا تستطاب ) والمقصود بأتراب باقي المدن الفلسطينية مما يشير إلى تنقله بين هذه المدن وتستطاب تعني تستحسن ويرتاح لها فهي تشاركها جمالها .
ويقول ( فلسطين – ونعم الأم ، هذي بناتك كلها خود كعاب ).و( فلسطين ) نعم الأم ، لرعايتها لبناتها( مدنها ) وتجميل ، وتهذيب سلوكياتها فمدنها كلها (خود ) جميلة حسنة الخلق و(كعاب ) بمعنى ناضجة واعية مدركة لمسئولياتها وواجباتها . وينتقل إلى بيت يصلح أن يكون البيت الأول في النص لأسبقيته الزمنية ، يقول ( أقلتني من الزوراء ريح إلى يافا ) .
(وأقلتني ) تعني حملتني ورفعتني عاليا ونقلتني من الزوراء ( بغداد ) والزوراء تعني الأراضي الواسعة القفراء ، وهي تسمية قديمة وتقديم شبه الجملة ( من الزوراء ) لاستقامة الوزن وليست لغرض بلاغي ، حلق بي عقاب ، طار في حلقات والعقاب من كواسر الطير وهي كلمة تطلق على المذكر والمؤنث ويتصف العقاب بالقوة وسرعة الطيران ويقصد به – هنا - الطائرة .
ويقول ( لما طبق الأرج الثنايا ) و( طبق ) هنا بمعنى أطبق أي عم وانتشر ومعنى الثنايا الطرق والممرات بين الجبال واستخدمت هنا بمعنى الأمكنة و( لما – هنا - شرطية حينية ، ويكمل و( فتح من جنان الخلد باب ) وضعفت تاء ( فتح ) للمبالغة و( جنان الخلد ) جنات النعيم ، واكتفى الشاعر بـ ( باب) أما للضرورة الشعرية ( الوزن ) أو لأن ( بابا ) واحدا من جنات الخلد ،أو نافذة واحدة يكفي فتحها ليعم الأرج الأرض بكاملها وعطف الشاعر هنا السابق على اللاحق إذ أن ( فتّح من جنان الخلد باب ) أسبق في موقعها الزمني من ( طبق الأرج الثنايا ) بل وهي سبب لانتشار الأرج وقد يكون الترتيب صحيحاً على اعتبار التشبيه ( وكأنه فتح من جنان الخلد باب ) ويكمل ( ولاح (اللد) منبسطا ) ليشير إلى موقع اللد القريب من يافا والأكثر انخفاضا منها بحيث يراه ويتحدث عن خصوبته (عليه من الزهرات يانعة خضاب ) و ( الزهرات ) جمع مؤنث سالم وهذا الجمع يفيد – عادة – القلة على عكس جمع التكسير أو جمع الجمع ( أزاهر – و أزاهير ) في أفادتها الكثرة التي رغب فيها الشاعر و ( يانعة ) ناضجة طيبة والخضاب التلون خاصة باللون الأخضر و الزهرات لا توصف بالخضاب إلا إذا كان الاستخدام مجازيا وعنى بـ( الزهرات ) الأشجار ، ويحرك المشهد مشاعره ويعود به إلى العراق ويرى التطابق بين الجمال هنا والجمال هناك وطبيعة الأرض وخيراتها ، ويذكر تمزق العالم العربي إلى وويلات .
فيكمل ( نظرت بمقلة غطى عليها من الدمع الظليل بها حجاب ) وقد يكون النظر هنا بصريا وتكون المناظر المشابهة لواقع وطنه أدمعت عينيه وأضعفت قدرته على الرؤية الصافية، ولكننا نزعم أن هذا التعبير بعيد عن غرض الشاعر وأن النظر هنا عقلي واستخدم المقلة ( العين ) رمزا للعقل الذي غطاه الدمع الظليل (غرابة الأحداث وغموضها ) فأصبح غير قادر على إصدار أحكام سديدة فهو غير قادر على التصديق ( أحقا بيننا اختلفت حدود ) وأصبح الانتقال من بلد إلى آخر يحتاج إلى(جواز سفر وتأشيرة مرور ) والاستفهام – هنا – يفيد الاستنكار المخلوط بالتعجب وعدم التصديق فـ ( ما اختلف الطريق ولا التراب ) وقد يكون التعبير حقيقيا و المقصود ، لا تختلف الأرض وتضاريسها عن غيرها من بقع هذا الوطن ولا يختلف الوجه العربي هنا في ملامحه عن غيره من الوجوه ولا اللغة أو الخط . وقد يكون الاستخدام هنا مجازيا وهذا ما نعتقده – فالتساؤل ( أحقا بيننا اختلفت حدود ) تساؤل عن الاختلاف في التطلعات والرؤى ، ( وما اختلف الطريق ولا التراب ) تعبير عن عدم اختلاف الأهداف وأساليب تحقيقها ( ولا افترقت وجوه عن وجوه ) في انتماءاتها وسعيها و( افترقت ) تفضل ( اختلفت ) لأنها تعني الاختلاف والابتعاد المادي أوالمعنوي .
( ولا الضاد الفصيح ) تعبير عن هذه الأهداف و ( الكتاب ) قد يعني التعبير المكتوب وقد تعني ما بيننا من عهود ومواثيق ، وقد تعني الإيمان و التوجه الإسلامي باعتبار الكتاب دين الله .ويوجه حديثه إلى فلسطين أرضاً وشعبا فيقول ( يا داري إذا ضاقت ديار ) و( ضاقت ) هنا معنوية و المقصود ( إذا ضيقت علي ديار ) بفعل الاستعمار أو حجر الحكام على الفكر وأصحاب الرأي و ملاحقتهم ، و( ديار) جاءت نكرة لتفيد عدم التحديد فالمحاصرة غير محصورة في العراق ، بل هي في كل مكان يخشى القائمون على إدارته الآراء المناقضة لتوجهاتهم ، فيتصدون لكل وطني غيور ، وجواب الشرط لـ ( إذا ضاقت ديار ) محذوف يفسره ما قبله ما ( يا صحبي إذا قل الصحاب ) و يقل الصحاب عند الشدة ، وعند الحاجة الحقيقية لهم فأنتم – في هذا الوقت العصيب – ملاذي وملجئي ، و البيت يحمل اعترافاً وتقديراً من الشاعر للوطن و أهله ، بل ويظهر أن الاستقبال لم يكن على مضض ، بل برغبة و حفاوة ( يا متسابقين إلى احتضاني ) و (الاحتضان ) يأتي أيضا بمعنى (حمايتي والدفاع عني ) واستخدم في ندائه النكرة غير المقصودة ، ليفيد عدم تخصيص فئة محددة ( المستقبلين له ) بل الجميع وكأنه بهذا يشير إلى المعنى الثاني للاحتضان-الحماية والمساندة – يقول (شفيعي عندهم أدب لباب ) و الضمير في ( عندهم ) للغائبين إما ليؤكد ما ذهبنا إليه من استخدامه في النداء النكرة غير مقصودة من أن المخاطبين الجميع ، والجميع يشمل غير الموجودين أيضا ، أو على سبيل (الالتفات ) البلاغي – الانتقال من صيغة المخاطب إلي صيغة الغائب – و الشفيع ( أدب لباب ) – خالص ونتساءل أدب من ؟ هل قصد الشاعر أدبه كان الشفيع له ، أم أدب مستقبليه آم الآمرين معا ، ولا نظنه في موضع الفخر بذاته ، بل بمستقبليه.
ويكمل ( ويا غر السجايا ) – مخاطبا – على سبيل الاستعارة – الصفات الشريفة أو لنقل القيم والشيم : إن كرم أهل فلسطين و معاملتهم الطيبة لم يكن منا ( لم يمنوا بما لطفوا علىّ ) وتحمل (لم يمنعوا ) معنيين الأول أنهم لم يفعلوا لخيري السابق عليهم ، فهم يعاملونني كما سبق وعاملتهم - ونحن لا نرى أن الشاعر قصد ذلك – و الثاني ( لم يمنوا ) لأن من خصالهم النبيلة انهم يقدمون ما يقدمون لأنه ينطلق من أخلاقهم لا للتفاخر و المن ، فليس المن من صفاتهم ، و( لم يحابوا ) لم يكن هذا محاباة لي ، ويجوز فيها أيضا المعنيان ، نرفض الأول ونظهر الثاني ، لم يحابوني بلطفهم فلطفهم يوزعونه بالتساوي ، وعلى كل من يحتاجه .
بعد أن يعدد خصال شعب فلسطين ينتقل لطرح رؤيته القومية ( ثقوا أنا توحدنا هموم مشاركة ) ونحن لسنا مع استخدام فعل الأمر ( ثقوا ) الذي يفيد ( شك ) الشاعر في تصديق السامع له ، وكأن ما سيطرحه قضية يؤمن – هو- بها ولا يؤمن بها السامع ( شعب فلسطين ) ، بل وليزيل هذا الشك المفترض والمتوقع ويستخدم التوكيد ( إنا ) لكننا نجد له عذراً إذا أراد أن يفرق بين الشعوب والحكام فإذا كنتم تشعرون أن الملوك والرؤساء لا يشاركونكم همومكم ، فإن الشعوب معكم و تشارككم هــذه الهموم ، بل إن هـــذه الهموم ( توحدنا ) و تصهرنا في بوتقة واحدة وهذه الهموم ليست عابرة آو مرحلية بل (هموم مشاركة ) و استخدام صيغة الفاعل ليشير إلى أنها تشاركنا حياتنا وترافقنا عمرنا ويكمــل ( ويجمعنا المصاب ) واستخدام التنكير ( مصاب ) لضرورة الوزن إذ أن الأصوب ( يجمعنا المصاب ) بـ ( أل الجنسية ) لا ( العهدية ) لأنها غير محصورة في (مصاب ) بعينه ويكمل ( تشع كريمة في كل طرف عراقي طيوفكم العذاب ) ووفق الشاعر في استخدامه كلمة ( تشع )التي تفيد إرسال الأشعة ونشرها وتوزيعها على كل( طرف عراقي ) واستخـدم ( في ) لا ( من ) فالأشعة لا تخرج من العيون العراقية بل تستقر فيها والعين عضو الأبصار و تنقل أعصاب العين هذه الإشعاعات إلى الدماغ ، فأنتم تتواجدون في عيوننا وعقولنا وفاعل ( تشع ) جاء متأخراً ( طيوفكم ) لأن الشاعر أراد أن يؤكد أن هذا الوجود في كل طرف عراقي ويصف هذه الطيوف (الأخيلة ) التي لا تفارقنا حتى ونحن نيام لأنها كريمة الأصل (عذبة ) مستطابة مرغوب فيها . ويكمل ( وسائلة دما في كل قلب عراقي جروحكم الرغاب ) وترتيب البيت (وجروحكم الرغاب سائلة دما في كل قلب عراقي ) والتقديم والتأخير لضروريات الوزن والقافية لا لتخصيص الخبر أو إظهار أهميته ولو أراد إبراز الأهمية لبدأ بـ ( في كل قلب عراقي ) و ( دماً ) مفعول به لاسم الفاعل ( سائلة ) وإضافة قلب إلى ( عراقي ) للتحديد والتخصيص و ( والجروح الرغاب ) الواسعة العميقة المؤلمة والنازفة دماً .
ويكمل – وكأن البيتين السابقين اللذين تحث فيهما عن علاقة أهل العراق بأحداث فلسطين معترضان – ما بدأه من توحد في الهموم والمصاب ( يزكينا من الماضي تراث ) فتاريخنا واحد وأمجادنا واحدة و ( في مستقبل جذل نصاب ) والجملة معطوفة على ما سبقها وكأن مراد الشاعر (ويزكينا نصاب في مستقبل جذل ) ، و (يزكي ) يطهر ويصلح ويعّدل ويرشح و( نصاب ) الأصل ، فأصلنا يصقلنا ويعيدنا إلى جادة الطريق والى مستقبل مفرح وسعيد وهنيء .
وتأتى لحظة الوداع والعودة إلى العراق فيقول ( لئن حم الوداع فضقت ذرعاً به ) واللام التي تسبق حرف الشرط ( إن ) لام القسم ، وعليه يرى الكثير من النحاة حذف جواب الشرط وبقاء جواب القسم ، ولكننا نزعم هنا أن جواب القسم هو الذي حذف ذلك أن جواب القسم لا يقترن بـ (الفاء ) ولكن أين جواب الشرط ؟ هل هو ( فضقت ذرعاً به واشتف مهجتي الذهاب ) أم (فمن أهلي إلى أهلي رجوع ) ، ونحن نرى أن الأولى أقرب إلي المعنى المراد مع جواز الثانية لكن هل هذا الجواب مما يجب اقترانه بإلفاء ؟ فهي ليست من الحالات التي ترددها كتب الإعراب فهي ليست طلبية أو اسمية أو... .
ترى كتب النحو العربي أن جواب الشرط إذا كان ماضياً لفظاً ومعنى متصرفا اقترن جوابه بالفاء على تقديم ( قد) محذوفة ويستشهدون على ذلك بقوله تعالى في سورة يوسف ( إن كان قميصه قد من قُبل فصدقت.....) أي ( فقد صدقت ) وإن كان يحمل معنى الاستقبال مع وعد أو وعيد جاز اقترانه بالفاء كقوله تعالى ( ومن جاء بالسيئة فكبت وجوههم ...) ونحن لا نستطيع اعتبار ( فضقت ذرعاً به ) ماضياً لفظاً ومعنى لوجود القسم المتمثل في اللام والسابق على الشرط ( إن ) ولا تحمل العبارة معنى الوعد أو الوعيد فيصدق الاحتمال الثاني.
لذا نحن نعتقد أن ( فضقت ذرعاً به ) ليست جواباً للشرط ولكنها معطوفة عليه فهي تحمل معنى ( الواو ) مع إفادتها الترتيب والتعقيب وكأن العبارة ( إن حم الوداع وضقت ذرعا به واشتف مهجتي الذهاب...) ويكون جواب الشرط هنا في البيت الثاني ( فمن أهلي إلى أهلي رجوع ) ويكون جواب القسم محذوفاً ، إذ لا تصلح أي جملة منها جواباً للقسم .
و( ولئن حم الوداع ) وحم بمعنى سخن وارتفعت حرارته و المقصود ما يلحق اقتراب لحظة الوداع من انفعالات و عواطف جياشة ( فضقت ذرعاً به ) و ( ذرعاً ) بمعنى اتساعاً ومساحة و ( ضقت ذرعاً ) ضاقت المساحة أو اتساع احتمالي و المقصود لم أعد قادراً على الاحتمال و( اشتف مهجتي الذهاب ) و ( اشتف ) شرب ما في الإناء كله أي ذهب الوداع بما في وجهي من حسن ونضارة ولكن ما يخفف عن الشاعر رحيله أن سفره داخل بيته وبين أسرته ( فمن أهلي إلى أهلي رجوع ) وهي جملة اسمية ، والرجوع لا تصلح مبتدأ مؤخراً لنقص المعنى بل نرى أنها تصلح خبرا لمبتدأ محذوف تقديره رجوعي وكأن الجملة ( فرجوعي رجوع من أهلي إلى أهلي ) و ( إيابي إياب من وطني إلى وطني ) .
وقد تعرب ( فلسطين ) منادى مبني على الفتح في محل نصب وقد نونت فلسطين لضرورة الوزن الشعري وفي تنوينها تجاوزان الأول تنوين الممنوع من الصرف والثاني تنوين المنادى العلم , وقد تعرب فلسطين خبرا مقدما للمبتدأ ( هذي ) ومع جواز الإعرابيين فنحن إلى الأول أميل ، ( ونعم الأم ) جملة مدح مبتدأها المؤخر محذوف و( هذي بناتك ) مبتدأ وخبر و ( كلها ) قد تعرب مبتدأ لما بعدها ( هذي بناتك ، كلها خود كعاب ) وخود كعاب خبر إن لـ ( كل ) ، وإذا أعربت توكيدا فنحن بحاجة إلى مبتدأ محذوف للخبرين ( خود كعاب ) لأنهما لا يصلحان نعتين لـ ( بناتك ) لعدم جواز نعت المعرفة منكرة .
أما على إعراب ( فلسطين هذي ) جملة اسمية في محا نصب مقول القول، تصبح ( بناتك ) مبتدأ خبره (خود كعاب ) و( كلها ) توكيد لـ ( بناتك ) .






نموذج لتعدد وجوه الإعراب :

( فلسطين ) ونعــم الأُمُّ ، هـذي بنـــاتك كلهـــا خود كعـاب


الوجه الأول :
فلسطين : منادى مبني على الضم في محل نصب وقد نونت للضرورة الشعرية وفي تنوينها تجاوزان : تنوين المنادى العلم ، وتنوين الممنوع من الصرف .
ونعم : فعل ماض لافاد المدح مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
الأم : فاعل نعم مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة . وجملة ( نعم الأم ) في محل رفع خبر مقدم ، والمبتدأ ضمير مستتر تقديره ( هي ) يعود على فلسطين .
هذي : اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ .
بناتك : بنات ، خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف و ( الكاف ) ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه .
كلها : ( كل ) مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف و ( ها ) مضاف إليه مبني في محل جر .
خود : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
كعاب : خبر ثان مرفوع وعلامة رفعه الضمة .

الوجه الثاني
فلسطين : خبر مقدم مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
ونعم : فعل ماض لافاد المدح مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
الأم : فاعل نعم مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة . وجملة ( نعم الأم ) في محل رفع خبر مقدم ، والمبتدأ ضمير مستتر تقديره ( هي ) يعود على فلسطين .
هذي : مبتدأ مؤخر مبني في محل رفع .
بناتك : بنات ، مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف و ( الكاف ) ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه .
كلها : ( كل ) توكيد مرفوع و ( ها ) في محل جر مضاف إليه .
خود : خبر لـ ( بناتك ) مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
كعاب : خبر ثان لـ ( بناتك ) مرفوع وعلامة رفعه الضمة .

الوجه الثالث
فلسطين : منادى مبني في محل نصب .
ونعم : فعل ماض لافاد المدح مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
الأم : فاعل نعم مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة . وجملة ( نعم الأم ) في محل رفع خبر مقدم ، والمبتدأ ضمير مستتر تقديره ( هي ) يعود على فلسطين .
هذي : مبتدأ مؤخر مبني في محل رفع .
بناتك : بنات ، خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف و ( الكاف ) ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه .
كلها : ( كل ) توكيد مرفوع وعلامة رفعه الضمة و ( الها ) في محل جر مضاف إليه .
خود : خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي ( يعود على بناتك ) .
كعاب : خبر ثان لـ ( المبتدأ ) المحذوف . والجملة الاسمية من المبتدأ و الخبر في محل نصب حال من بناتك .

الوجه الرابع :
فلسطين : منادى مبني في محل نصب .
ونعم : فعل ماض لإفادة المدح مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
الأم : فاعل ( نعم ) مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة . وجملة ( نعم الأم ) في محل رفع خبر مقدم .
هذي : اسم الإشارة مبني في محل رفع مبتدأ مؤخر .
بناتك : بنات ، مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف و ( الكاف ) ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه .
كلها : ( كل ) توكيد مرفوع وعلامة رفعه الضمة و ( ها ) في محل جر مضاف إليه .
خود : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
كعاب : خبر ثان مرفوع وعلامة رفعه الضمة . والبيت بكامله في محل نصب مقول القول .










أسئلة تتناول مهارات التفكير العليا لدرس ( يافا )
1- بـ ( يافا ) يوم حطَّ بها الركــاب تمطَّـر عـارض ودجـا سـحاب

وقفت موزَّع النظــرات فيهــا لطرفــي فــي مغانيها انسياب

q تحدث عن يافا كما رسمها الشاعر في البيتين السابقين .
q لماذا ربط الشاعر سعادته يوم نزل يافا بهطول المطر ؟
q ( الركاب ) تعني الإبل التي تركب ،واستخدمها الشاعر ليشير إلى الطائرة .فإلام يشير ذلك؟
q ما قيمة البدء بشبه الجملة ( بيافا ) ؟
q ما غرض الشاعر من بناء الفعل ( حُطّ ) للمجهول ؟
q ( يوم حط بها الركاب ) . هل وفق الشاعر في استخدام الركاب ؟
q استخدم ( دجا ) في جملة بحيث تعطي معنى مختلف عما ورد في البيت .
q ( أمطر عارض ) ، ( تمطر عارض ) . لماذا فضل الشاعر التعبير الثاني ؟
q إلام أراد الشاعر الإشارة بتساقط الأمطار في البيت الأول ؟
q أعد كتابة البيت الأول مبتدأ بالفعل ( تمطر ) .
q ما أثر الزيادة التضعيف في الفعل ( تمطر ) ؟
q أعد كتابة البيت الأول بلغتك الخاصة .
q ( وقفت موزع النظرات فيها )
- بين ما في العبارة من جمال .
- ما قيمة ( فيها ) في العبارة السابقة ؟
- ( موزع النظرات ) دليل على ……… ( الحيرة – التشتت – الانبهار )
- لماذا وردت ( النظرات ) جمعاً ؟
q (لطرفي في مغانيها انسياب )
- في العبارة ما يشير إلى كثرة المغاني . بين ذلك .
- تشير العبارة إلى سعادة أهل يافا . وضح ذلك .
- مدينة يافا واسعة . من أين تفهم ذلك .
- في كلمة ( مغانيها ) ما يفيد تمسك أهل يافا بالإقامة في مدينتهم . بين ذلك .
q أعد كتابة البيت الثاني بلغتك الخاصة .

2- وموج البحــر يغسـل أخمصيها وبــالأنواء تغتســـل القبـاب

وبيـاراتها ضربـــت نطاقــاً يخطِّطُهـــا كمــا رسم الكتاب

q الطبيعة تقوم على خدمة يافا . بين ذلك .
q إلام يشير قيام البحر بغسل قدمي يافا ؟
q ( موج البحر يغسل أخمصيها ) ، ( بموج البحر تغسل أخمصيها ) . هل تجد فرقاً في المعنى بين
التعبيرين ؟ وضح قولك .
q مدينة يافا تهتم بنظافتها . بين ذلك .
q ما قيمة ذكر ( الأنواء ) بصيغة الجمع ؟
q ما دلالة ( القباب ) في ( بالأنواء تغتسل القباب ) ؟
q ( وبياراتها ضربت نطاقا )
- يرى البعض أن الشاعر قد وفق في تعبيره السابق ، ويرى آخرون أنه لم يوفق إذ يرون النطاق حصاراً للمدينة . فما رأيك في عبارة الشاعر السابقة ؟
- ما قيمة ذكر ( بيارات ) بصيغة الجمع ؟
- ( وبياراتها ضربت نطاقاً ) ، ( وبيارتها ضربت نطاقاً ) أي التعبيرين تفضل ؟ ولماذا ؟
- استخدم ( ضربت ) في جملة من تعبيرك لتحمل معنى يغاير المعنى الوارد في العبارة السابقة .
- بعد ( نطاقاً ) كلام محذوف . قدره .
q ( يخططها كما رسم الكتاب )
- وفق الكاتب في ربط ( يخططها ) بـ ( بياراتها ) . بين ذلك .
- حدد فاعل ( يخططها ) .
- لماذا – في رأيك – استخدم الشاعر صيغة المضارع في ( يخططها ) ؟
- ما وجه الشبه بين رسم الكتاب وتخطيط البيارات ؟
- اختلف زملاؤك حول الاسم الصريح الذي يعود إليه الضمير في ( يخططها ) فرأى البعض أنه يعود على ( البيارات ) ، ورأى آخرون عودته على ( يافا ) . فما رأيك أنت ؟
- ( كما رسم الكتاب ) . وضح رسم الكتاب الذي شبهت به خطوط البيارات .
3-فقلت وقـد أُخذت بسحـر ( يافا ) وأتــراب ليافـــا تســتطاب

( فلسطين ) ونعــم الأُمُّ ، هـذي بنـــاتك كلهـــا خود كعـاب

q حدد من البيت الأول ما يدل على انبهار الشاعر بمدينة يافا ؟

q بين الجمال في ( أخذت بسحر يافا ) . مبيناً وجه الشبه .

q بين مصادر السحر التي أخذت بالشاعر .

q يافا ساحرة لأنها ……….( غنية بخيراتها - جميلة بمواقعها – تتعامل بالسحر ) .
q الشاعر يعرف المدن الفلسطينية . ما دليلك على ذلك ؟
q ( أتراب ليافا تستطاب ) ، ( أتراب ليافا طيبة ) . هل تجد فرقاً في المعنى بين التعبيرين ؟ وضح قولك .
q في البيت الثاني أسلوب مدح . حدده .
q يتكون أسلوب المدح من فعل المدح والفاعل والمخصوص بالمدح . حدد هذه الأجزاء .
q في ( ونعم الأم ) محذوف . حدده . وبين سبب حذفه .
q أعرب البعض ( فلسطين ) منادى مبني ، ورأى آخرون أنها خبر مقدم لـ ( هذي ) فما رأيك أنت ؟
q ( فلسطين ) لا تنون . فلماذا نونها الشاعر ؟
q ( هذي بناتك كلها خود كعاب )
- قرأ أحد الطلاب العبارة السابقة واضعاً فاصلة بعــد ( كلها ) ، وقرأها آخر واضعاً الفاصلة قبل ( كلها ) ، فاختلف الإعراب باختلاف موضع الفاصلة . بين ذلك .
- إذا اعتبرنا ( كلها ) توكيداً لـ ( بناتك ) ، فما إعراب ( خود كعاب ) ؟
- لماذا لا تصلح ( خود كعاب ) نعوتاً لـ ( بناتك ) ؟
- كيف تكون المدن ( خود كعاب ) ؟
- الفعل ( قلت ) يحتاج إلى جملة أو عبارة تعرب مفعولاً به لفعل القول . حدد مقول القول .
- امدح مدرستك ، وامدح زميلك ، وذم الخيانة .

4-أقلتني مــن الــزوراء ريـح إلــى ( يافا ) وحَلَّـق بـي عُقاب

q لماذا خص الشاعر العقاب من بين الطيور ؟
q ( أقلتني ) ، ( حملتني ) . لماذا فضل الشاعر التعبير الأول ؟
q ابحث عن سبب تسمية بغداد بـ ( الزوراء ) .
q لماذا شبه الشاعر الطائرة بـ ( ريح ) ؟
q لم يرافق الشاعر أحد في زيارته ليافا . من أين تفهم ذلك ؟
q ( العقاب ) من الطيور الجارحة ، فما الغرض من تشبيه الشاعر للطائرة بـ ( العقاب ) ؟
q ( حلّق بي عقاب ) العبارة تشير إلى الطائرة وهي ( فوق بغداد – فوق يافا – في الطريق بين
المدينتين ) . بين سبب اختيارك .
q ( و حلّق بي عقاب ) ، ( طار بي عقاب ) . هل تجد فرقاً في المعنى بين التعبيرين ؟ وضح قولك .

5-ولمــا طبــقّ الأرج الثنايـا وفتـــح من جنـــان الخلد باب

ولاح ( اللـد ) منبسطـاً عليـه مـــن الزهرات يانعــة خضاب

نظـرت بمقـلة غطى عليهــا مـــن الــدمع الظليل بها حجاب

q بين الجمال في (طّبــق الأرج الثنايـا ) .
q ( الثنايا ) تعني الطرق بين الجبال . فلماذا اختارها الشاعر في عبارته ؟
q ما الغرض من تضعيف كل من ( طّبق ، فتّح ) ؟
q عبر عن (طبــقّ الأرج الثنايـا ) بلغتك الخاصة .
q ( جنان الخلد ) ، ( جنة الخلد ) . لماذا فضل الشاعر التعبير الأول ؟
q هل تجد علاقة لاستخدام صيغة الجمع في كل من ( جنان ) و ( بياراتها ) الواردة في البيت الرابع ؟
وضح قولك .
q بين الجمال في ( فتّح من جنان الخلد باب ) .
q ما قيمة تنكير ( باب ) في ( فتح من جنان الخلد باب ) ؟
q اربط بين شطري البيت الأول بأداة تشبيه مناسبة .
q رأى بعض التلاميذ تقديم ( فتح من جنان الخلد باب ) على ( طبق الأرج الثنايا ) . فما رأيك ؟
q ( ولاح ( اللد ) منبسطاً )
- ما دلالة الفعل ( لاح ) ؟
- رأى بعض الطلاب أن ( منبسطاً ) تعني ممتداً ومنتشراً ، ورأى آخرون أن معناها مسروراً ومنشرحاً ، فإلى أي الرأيين أنت أميل ؟ وضح قولك .
q ( عليه من الزهرات يانعة خضاب )
- ( عليه من الزهرات ) ، ( عليه الزهرات ) . لو كنت الشاعر فأي التعبيرين تستخدم ؟ ولماذا ؟
- ( الزهرات ) جمع مؤنث سالم ، ويقول أهل اللغة إن هذا الجمع يفيد القلة من ( ثلاث إلى عشر ) وأن جمع التكسير يفيد الكثرة ، فهل وفق الشاعر في قوله ( عليه من الزهرات ) ؟
- ( اللد ) مدينة والمدن مؤنثة ، فلماذا استخدم الشاعر ضمير الهاء في ( عليه ) للحديث عنها ؟
- ( الخضاب ) ما يلون به ، فسر قول الشاعر (عليه من الزهرات يانعة خضاب ) .
- جاءت كلمة ( يانعة ) منصوبة ، ابحث عن سبب ذلك .
- ( يانعة ) ، من معاني ( يانعة ) ناضجة طيبة حان قطافها ، ومن معانيها احمرار اللون ، فأي المعنيين قصد الشاعر بقوله ( الزهرات يانعة خضاب ) ؟
q صف ( اللد ) كما يراها الشاعر .
q يتطابق هذا الوصف وقول الشاعر ( وأتراب ليافا تستطاب ) . بين ذلك .
q ابحث عن جواب الشرط ( لمّا طبق الأرج الثنايا …. ) .
q ( نظرت بمقلة غطى عليها من الدمع الظليل بها حجاب )
- ما الذي أسال دمع الشاعر ؟
- لماذا لا يمكننا اعتبار ( نظرت ) بمعنى ( تأملت ) ؟
- ما دلالة ( الباء ) في ( بمقلة ) ؟
- ( غطى عليها ) ، ( غطاها ) . هل تجد فرقاً في المعنى بين التعبيرين ؟ وضح قولك .
- ( من الدمع الظليل ) ما قيمة نعت ( الدمع ) بـ( الظليل ) ؟
- ما نوع ( الظليل ) من المشتقات ؟
- ما العلاقة بين ( غطى عليها ) و ( حجاب ) ؟
- رأى بعض التلاميذ أن معنى ( غطى عليها من الدمع الظليل بها حجاب ) أن العين اختفت من كثرة الدموع ، ورأى آخرون أن كثرة الدموع منعتها من الإبصار . فما رأيك أنت ؟
- إذا نظر بهذه العين ، فكيف رأى ( اللد ) بهذا الجمال ؟

6-وقلت وما أحير ســـوى عتاب ولست بعـــارف لمـن العتــاب

أحقــاً بيننا اختلـفت حــدود ومــا اختلف الطــريق ولا التراب

ولا افــترقت وجوه عـن وجوه ولا الضــاد الفصيح ولا الكتـــاب

q لماذا – في رأيك – لا يملك الشاعر سوى العتاب ؟
q استخدم الشاعر في الأبيات السابقة وسيلة أخرى غير العتاب ، بينها .
q ( وما أحير سوى عتاب ) جملة في محل ( نصب حال – نصبت مقول القول – رفع نعت ) .
q أعرب ( سوى ) في ( ما أحير سوى عتاب ) .
q لماذا – في رأيك – لا يعرف الشاعر ( لمن عتاب ) ؟
q حدد الجهات التي يمكن أن يعاتبها الشاعر .
q هل يصح أن يعاتب الشاعر ذاته ؟ وضح قولك .
q ( الباء ) في ( لست بعارف ) ………… ( للاستعانة – للإلصاق – زائدة ) .
q إذا كانت ( الباء ) في ( لست بعارف ) زائدة ، فما قيمتها البلاغية ؟
q ( ولست بعارف لمن العتاب ) ، ( ولست بعارف لم العتاب ) . ما الفرق في المعنى بين التعبيرين ؟
q ما غرض الاستفهام ( أحقاً بيننا اختلفت حدود ) ؟
q ماذا قصد الشاعر بـ ( اختلفت حدود ) ؟
q متي يمكن أن تختلف الحدود ؟
q ما قيمة تقديم ( بيننا ) في ( أحقاً بيننا اختلفت حدود ) ؟
q ما إعراب ( حقاً ) في العبارة السابقة ؟
q ( اختلفت حدود ) ، ( اُختلقت حدود ) . لو كنت الشاعر فأي التعبيرين تستخدم ؟ ولماذا ؟
q رأى البعض أن ( حدود ) تعني الحدود السياسية بين الدول ، ورأى آخرون أنها رمز لاختلاف
ولاءات الدول السياسية وتوجهاتها . فأي المعنيين ترى الشاعر قصد ؟ وضح سبب اختيارك ؟
q ( وما اختلف الطريق ) ، ما المقصود بـ ( الطريق ) في العبارة السابقة ؟
q يرى البعض – في السؤال السابق – أن الشعب بقى على إخلاصه وانتمائه ، على عكس حكامه .
وضح ذلك .
q ( ولا افترقت وجوه عن وجوه ) رأى البعض أن المعنى تشابه الوجوه والملامح العربية ، ورأى
آخرون الاتحاد في الأهداف ، فما رأيك أنت ؟
q ( ولا افترقت وجوه عن وجوه ) ، ( ولا افترقت وجوه من وجوه ) . هل تجد فرقاً في المعنى بين
التعبيرين ؟ وضح قولك .
q ( ولا الضاد الفصيح ولا الكتاب ) ، ما قيمة نعت ( الضاد ) بـ ( الفصيح ) ؟
q ( ولا الكتاب ) ، رأى البعض أن المقصود ( الكتابة العربية ) ، ورأى آخرون أنها تعني ( القرآن ) .
فما رأيك أنت ؟
q هل تعتقد أن الشاعر كان صادقاً عندما قال ( لست بعارف لمن العتاب ) ؟ وضح قولك .
q ( ولا افترقت وجوه عن وجوه ) يرى البعض أن العبارة تشير إلى اتحاد في وجهة النظر . ما رأيك
في ذلك ؟

7-فيــا داري إذا ضــاقت ديـار ويـــا صحبي إذا قــل الصحـاب

ويــا متسابقين إلــى احتضاني شفيعــي عــندهم أدب لبـــاب

ويـــا غرّ السجايــا لم يمنوا بمــا لطفوا علــى ولــم يحابوا

q ما الغرض من النداء في الأبيات الثلاثة ؟
q لماذا استخدم الشاعر أسلوب النداء بكثرة في الأبيات السابقة ؟
q صف حال الشاعر كما يظهره البيت الأول ؟
q ما قيمة إضافة ( دار ) إلى ( ياء المتكلم ) ؟
q ما قيمة ذكر ( ديار ) أ- بصيغة الجمع ؟ ب- بصيغة التنكير ؟
q في ( إذا ضاقت ديار ) كلام محذوف قدره .
q ( إذا ضاقت ديار )أسلوب شرط ، حدد جوابه .
q ( إذا ضاقت ديار ) ، ( إن ضاقت ديار ) . لماذا اختار الشاعر التعبير الأول ؟
q ( إذا قل الصحاب ) ، ( إذا راح الصحاب ) . لو كنت الشاعر فأي التعبيرين تستخدم ؟ ولماذا ؟
q ( يا متسابقين ) ، ( يا متسابقون ) هل توافق الشاعر على استخدامه التعبير الأول ؟ وضح قولك .
q إلام يشير التعبير ( يا متسابقين إلى احتضاني ) ؟
q يكرم أهل فلسطين ضيوفهم . ما دليلك على ذلك ؟
q ( شفيعي عندهم أدب لباب ) ، ( شفيعي عندكم أدب لباب ) . لو كنت الشاعر فأي التعبيرين تستخدم ؟
ولماذا ؟
q ( شفيعي عندهم أدب لباب ) . رأى البعض أن المعنى يشفع لي عندهم أدبي اللباب ، ورأى آخرون
أن المعنى يشفع لي عندهم أدبهم اللباب ، فما رأيك أنت ؟
q لمن يوجه الشاعر نداءه ( يا عز السجايا ) ؟
q ( لم يمنوا بما لطفوا علىّ ) هل تعتقد أن الشاعر قصد أنهم لم يمنوا عليه لأنه يستحق لطفهم ، أم لم
يمنوا لأن هذه أخلاقهم ؟ وضح سبب اختيارك .
q ( ولم يحابوا ) ، لماذا وصفهم بأنهم لم يحابوا ؟
q بم تصف كلاً من الشاعر وأهل فلسطين ، على ضوء فهمك لمضمون الأبيات السابقة .
q صف العلاقة بين الشاعر وأهل فلسطين ، كما تظهر في الأبيات السابقة .

8-ثقــوا أنــا توحدنــا هموم مشـــاركة ويجمعنـــا مصاب

تشــع كريمة فــي كل طرف عـــراقي طيــوفكم العــذاب

وسائلــة كريمة فـي كل طرف عـــراقي جـروحكم الرغــاب

يـزكينا مــن الماضـي تراث وفـــي مستقبل جـــذل نصاب

q ( ثقوا أنا توحدنا هموم مشاركة )
- ما غرض الشاعر من استخدام فعل الأمر ( ثقوا ) في العبارة السابقة ؟
- يبدو أن الشاعر يعتقد أن السامعين لا يصدقون حديثه ، ما الأسلوب الذي اعتمده ليزيل هذا الشك ؟
- ( إنا توحدنا هموم ) . يختلف موقف السامع من العبارة باختلاف قائلها ( مواطن عربي أو حاكم مسئول ) بين ذلك .
- أيهما في رأيك أفضل ( أن توحدنا هموم ) أم ( أن توحدنا أهداف ) ؟ بين رأيك .
- ( إنا توحدنا هموم ) هل تعتقد أن قول الشاعر ينطبق علينا في هذه الأيام ؟ بين رأيك .
- ما غرض الشاعر من استعمال ( هموم ) بصيغة الجمع ؟
- ( توحدنا هموم ) ، ( توحدنا الهموم ) . أي التعبيرين تفضل ؟ ولماذا ؟
- ما قيمة نعت ( هموم ) بـ ( مشاركة ) ؟
- ما غرض الشاعر من استخدام اسم الفاعل ( مشاركة ) في نعت ( هموم ) ؟
q ما قيمة عطف ( يجمعنا مصاب ) على ( توحدنا هموم ) ؟
q ( يجمعنا مصاب ) ، ( يجمعنا المصاب ) . لو كنت الشاعر فأي التعبيرين تستخدم ؟ ولماذا ؟
q أعد كتابة البيت الثاني بادئاً بـ ( تشع وفاعلها ) .
q ( الطيوف ) خيالات الأشخاص التي يراها النائمون ، فماذا قصد بها الشاعر هنا ؟
q ما إعراب ( كريمة ) في البيت الثاني ؟
q ( تشع في كل قلب ) ، ( تشع من كل قلب ) تحدث عن الفرق في المعنى بين التعبيرين .
q كيف ينظر العراقيون إلى الفلسطينيين ؟ ( كما يظهر في البيت الثاني )
q ما قيمة نعت ( الجروح ) بـ ( الرغاب ) ؟
q ما إعراب ( سائلة دماً ) ؟
q ما قيمة ( في كل قلب عراقي ) في موقعها ؟
q ما قيمة ذكر ( جروحكم ) بصيغة الجمع ؟
q ما رأيك في ترتيب البيت العشرين بعد البيت السابع عشر ؟
q ( يزكينا من الماضي تراث )
- لماذا نعتز بتراثنا ؟
- ما علاقة ( تراثنا ) بـ ( واقعنا ومستقبلنا ) ؟
- ما التراث الذي يشير إليه الشاعر في قوله السابق ؟
q ( وفي مستقبل جذل نصاب )
- هل تجد علاقة بين ( المستقبل الجذل ) و ( تراث الماضي ) ؟ وضح قولك .
- ( نصاب ) مرفوعة . فما سبب رفعها ؟
- المستقبل الجذل لا يأتي من فراغ . ما دليلك على ذلك ؟

9-لئن حــم الوداع فضقت درعاً بـــه ، واشتف مهجتــي الذهاب

فمــن أهلي إلـى أهلي رجوع ومـــن وطنــي إلى وطني إياب

q اللام في ( لئن ) لام القسم . وجواب القسم محذوف . قدره .
q بين الجمال في ( حمّ الوداع ) .
q ( إن حمّ الوداع …… ) أسلوب شرط . ابحث عن جوابه .
q ( فضقت درعاً )رأى البعض أن ( الفاء ) واقعة في جواب الشرط ، ورأى آخرون أنها عاطفة بمعنى ( الواو ) . فما رأيك أنت ؟
q بين الجمال في ( فضقت ذرعاً به ).
q ابحث عن معنى ( ذرعاً ) في إحدى معاجم اللغة .
q معنى ( اشتف ) شربه حتى نهايته . بين الجمال في ( اشتف مهجتي الذهاب ) .
q ما تأثير الوداع على الشاعر ؟
q البيت الثاني يشير إلى ……… ( سبب ضيق الشاعر – ما يخفف عن الشعر ضيقه – قرب المسافة بين البلدين )
q ما الذي أراد الشاعر تأكيده في البيت الأخير ؟
q هل تجد فرقاً في المعنى بين ( رجوع ) و ( إياب ) ؟ بين رأيك .
q لماذا قدم ( من أهلي إلى أهلي ) على ( من وطني إلى وطني ) ؟
q رأى البعض أن ( رجوع ) لا تصلح مبتدأ . بل هي خبر لمبتدأ محذوف . قدره .

10-اكتب أربع سمات لشعر محمد مهدي الجواهري .
11-حدد أكثر بيت أعجبك . وبين سبب إعجابك به .

















April 30th, 2011


 

 

 

 


قديم 05-01-2011, 09:37 PM   #2
ام ايئم
+ قلم جديد +
 

الصورة الرمزية ام ايئم

 

رقم العضوية : 141096

تاريخ التسجيل: 19 - 1 - 2010

عدد الردود : 16

عدد المواضيع : 3

المجموع : 19

المهنة :

ام ايئم is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)



الله يعطيــك الف عـــافيه اخي


والف شكر لجهودك الكبيره لأجلنا ..

لا عجـــب من أعمالك الخيـــرة .. لانها خصلة من خصـــل شخصــك الكريــم ..

شكرا لك مرة اخرى ..
ودمت لنا دوما بهذا العطاء الناجح و الرائع ..

 

ام ايئم غير متصل  
قديم 05-01-2011, 09:44 PM   #3
ام ايئم
+ قلم جديد +
 

الصورة الرمزية ام ايئم

 

رقم العضوية : 141096

تاريخ التسجيل: 19 - 1 - 2010

عدد الردود : 16

عدد المواضيع : 3

المجموع : 19

المهنة :

ام ايئم is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)


Thumbs up

اخي جمعة ابو عودة :مــــهنـــــتُك منطبقــــ تماماً ـــــة بـــــك ... اهنئك

 

ام ايئم غير متصل  
قديم 05-01-2011, 10:10 PM   #4
غزاويةوالي الشرف
+ قلم بدأ بقوة +
 

الصورة الرمزية غزاويةوالي الشرف

 

رقم العضوية : 217689

تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2010

الإقامة: رفح

العمر: 24

عدد الردود : 54

عدد المواضيع : 0

المجموع : 54

المهنة : خريجة

غزاويةوالي الشرف is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)


افتراضي

شكرا كتييير أستاذ بس ممكن تساعدني في حل أسئلة رياضيات في موضوع
الرجاء تساعدون في فرع الرياضيات من المرحلة الأعدادية بجد بشكرك كتيييير على جهودك الراااااائعة

 

غزاويةوالي الشرف غير متصل  
قديم 05-02-2011, 01:52 AM   #5
أحلى وردة
+ قلم دائم التألق +
 

الصورة الرمزية أحلى وردة

 

رقم العضوية : 193369

تاريخ التسجيل: 16 - 8 - 2010

الإقامة: In Gaza

عدد الردود : 582

عدد المواضيع : 21

المجموع : 603

المهنة : حادي عشر - علمي

أحلى وردة is on a distinguished road
الأصدقاء: (52)


افتراضي


شكرا كتير أ. جمعة .. بارك الله فيك .


اعمالك الجميلة لا تنتهي .. شكرا لك .

 

أحلى وردة غير متصل  
قديم 05-02-2011, 04:08 AM   #6
جمعة أبوعودة
+قلم دائم الاحتراف+
 

الصورة الرمزية جمعة أبوعودة

 

رقم العضوية : 2757

تاريخ التسجيل: 2 - 3 - 2006

الإقامة: خانيونس

العمر: 45

عدد الردود : 2389

عدد المواضيع : 738

المجموع : 3,127

المهنة : عمل الخير

جمعة أبوعودة is on a distinguished road
الأصدقاء: (55)


افتراضي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غزاويةوالي الشرف مشاهدة المشاركة


شكرا كتييير أستاذ بس ممكن تساعدني في حل أسئلة رياضيات في موضوع
الرجاء تساعدون في فرع الرياضيات من المرحلة الأعدادية بجد بشكرك كتيييير على جهودك الراااااائعة
أنا تخصص عربي لكن ممكن تدرجي سؤالك في قسم الرياضيات و ستجدي من يساعدك

بالتوفيق

 

جمعة أبوعودة غير متصل  
قديم 05-12-2011, 09:26 AM   #7
hadeel naseeb
+ قلم جديد +
 

رقم العضوية : 210652

تاريخ التسجيل: 5 - 11 - 2010

عدد الردود : 24

عدد المواضيع : 0

المجموع : 24

المهنة :

hadeel naseeb is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)


افتراضي

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااا

 

hadeel naseeb غير متصل  
قديم 05-17-2011, 10:33 AM   #8
شيماء سليمان
+ قلم جديد +
 

رقم العضوية : 241823

تاريخ التسجيل: 1 - 4 - 2011

عدد الردود : 10

عدد المواضيع : 0

المجموع : 10

المهنة :

شيماء سليمان is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)


افتراضي

شكرا على هذا الشرح الرائع

 

شيماء سليمان غير متصل  
قديم 05-24-2011, 08:05 PM   #9
وردة فل
+ قلم فعال +
 

الصورة الرمزية وردة فل

 

رقم العضوية : 248508

تاريخ التسجيل: 24 - 5 - 2011

الإقامة: في عالم ليس له بداية و لا نهاية

عدد الردود : 141

عدد المواضيع : 6

المجموع : 147

المهنة : تائها في عالم النسيان ....... لا أحد يستجيب لي

وردة فل is on a distinguished road
الأصدقاء: (10)


افتراضي

يسلموا اكتير على الشرح

أتمنى لكم مستقبل زاهر

 

وردة فل غير متصل  
قديم 06-02-2011, 07:55 PM   #10
حوريه غزه
+ قلم بدأ بقوة +
 

الصورة الرمزية حوريه غزه

 

رقم العضوية : 59157

تاريخ التسجيل: 5 - 4 - 2009

عدد الردود : 85

عدد المواضيع : 6

المجموع : 91

المهنة :

حوريه غزه is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)


افتراضي

يسلموووو كتيييير بارك الله فيك....

 

حوريه غزه غير متصل  
قديم 07-22-2011, 05:22 PM   #11
طنطنط
+ قلم جديد +
 

الصورة الرمزية طنطنط

 

رقم العضوية : 233325

تاريخ التسجيل: 6 - 2 - 2011

الإقامة: الاردن

عدد الردود : 11

عدد المواضيع : 0

المجموع : 11

المهنة : طالبة

طنطنط is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)


افتراضي

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

 

طنطنط غير متصل  
قديم 09-05-2011, 11:08 PM   #12
نصر هداف
+ قلم جديد +
 

الصورة الرمزية نصر هداف

 

رقم العضوية : 255570

تاريخ التسجيل: 5 - 9 - 2011

الإقامة: القرارة

عدد الردود : 8

عدد المواضيع : 0

المجموع : 8

المهنة : معلم

نصر هداف is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)



شكرا يا مديري هيك كثير علينا (أبو عايد)

 

نصر هداف غير متصل  
قديم 04-23-2012, 08:30 PM   #13
طيورنا اغلى ماعنا
+ قلم فعال +
 

الصورة الرمزية طيورنا اغلى ماعنا

 

رقم العضوية : 271817

تاريخ التسجيل: 2 - 3 - 2012

الإقامة: في فلسطين الحبيبة

عدد الردود : 99

عدد المواضيع : 8

المجموع : 107

المهنة : فلسطينية

طيورنا اغلى ماعنا is on a distinguished road
الأصدقاء: (4)



[read]يسلمووووو على الموضوع الله يعطيكم الف عافيية تحياتي لكم..[/read]

 

طيورنا اغلى ماعنا غير متصل  
قديم 05-08-2012, 04:42 PM   #14
امل صيام
+ قلم جديد +
 

رقم العضوية : 265839

تاريخ التسجيل: 14 - 12 - 2011

عدد الردود : 9

عدد المواضيع : 0

المجموع : 9

المهنة :

امل صيام is on a distinguished road
الأصدقاء: (2)



شكرااااااااااااااااااااااا كتييييييييير

 

امل صيام غير متصل  
قديم 04-21-2014, 09:14 PM   #15
لمى لمى
+ قلم جديد +
 

رقم العضوية : 337451

تاريخ التسجيل: 21 - 3 - 2014

عدد الردود : 2

عدد المواضيع : 0

المجموع : 2

المهنة :

لمى لمى is on a distinguished road
الأصدقاء: (0)



شكـرا بس بدنا اجابات الاسئلةة )

 

لمى لمى غير متصل  
إضافة رد


جديد مواضيع قسم اللغة العربية
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

... اذكر الله

 
الساعة الآن 07:53 PM بتوقيت القدس

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
SEO by FiraSEO v3.1 .دعم Sitemap Arabic By
 
   

 

 

 
 

الاتصال بنا | الرئيسة | الأرشيف | بيان الخصوصية |   الأعلى